حسن تربويات
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى.
حسن تربويات

 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
حسن تربويات_حسن تربويات_حسن تربويات_حسن تربويات_حسن تربويات_حسن تربويات_حسن تربويات_حسن تربويات_حسن تربويات_حسن تربويات
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» شوربه حريرة مغربية
الأربعاء فبراير 08, 2012 9:17 am من طرف sami01

» نتائج الحركة الجهوية طنجة تطوان
الخميس أغسطس 11, 2011 1:07 pm من طرف hassane

» مدرسة النجاح
السبت يوليو 30, 2011 11:51 pm من طرف hassane

» اكبر تلميـــذ في العالم
الجمعة يوليو 29, 2011 7:37 am من طرف oussamabg

»  أصغر منازل في العالم
الإثنين يوليو 25, 2011 11:55 am من طرف hassane

» التربية عامل التغيير
الأحد يوليو 24, 2011 11:25 am من طرف hassane

» الصعوبات التعليمية
الأحد يوليو 24, 2011 11:23 am من طرف hassane

» المشكلات النفسية
الأحد يوليو 24, 2011 11:20 am من طرف hassane

»  اليكم عجائب وغرائب العالم اجمع.....ممنوع دخول اصحاب القلوب الضعيفة
الجمعة يوليو 22, 2011 6:33 pm من طرف hassane

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط حسن تربويات على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط حسن تربويات على موقع حفض الصفحات
free counters
حمامة سلام

شاطر | 
 

 لسيرة النبوية الشريفة سيد مكة عبد المطلب إبن هاشم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hassane
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 143
تاريخ التسجيل : 30/03/2011

مُساهمةموضوع: لسيرة النبوية الشريفة سيد مكة عبد المطلب إبن هاشم    الأربعاء يونيو 22, 2011 12:27 am

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين





السيرة النبوية الشريفة



سيد مكة عبد المطلب إبن هاشم



الحلقة-3



حفظ الله عز وجل الحرم وأهل الحرم مع أن الأمم حولهم والقرى حولها كان يصيبها ما يصيبها من الهلاك والدمار إلا مكة إلا الحرم، فإن الرب عز وجل يحفظه { أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا حَرَمًا آمِنًا وَيُتَخَطَّفُ النَّاسُ مِنْ حَوْلِهِمْ أَفَبِالْبَاطِلِ يُؤْمِنُونَ وَبِنِعْمَةِ اللَّهِ يَكْفُرُونَ }



سيد مكة عبد المطلب إبن هاشم كان عنده عشرة من الأولاد وستة من البنات نَذرَ نَذراً أنه إذا أعطاه الله عز وجل عشرة من الذكور يمنعونه أي يبلغون قوة ومناعة يَمْنَعُونَهُ ويُعِينونه، فقد نذر لله أن يذبح واحدا للآلهة انظروا للنذر كيف أوصلتهم الشياطين إلى هذا أن ينذر للآلهة أن يذبح واحدا من أولاده، وهذه مصيبة وهذه كارثة أن يذبح الانسان ولده للآلهة وفعلا أعطاه الله عشرة من الأولاد منهم""حمزة""والعباس""منهم ""أبولهب منهم ""أبو طالب ""منهم "" ضِرَارْ ""منهم "الحارث منهم "" الزبير ""وأصغرهم إسمه ""عبد الله ""وعنده ستة من البنات منهم ""صفية "" وعاتكة" وأروى "وأميمة "وغيرها فلما بلغ العشرة مبلغم، جمع عبد المطلب أولاده فقال عبد المطلب لأولاده قال يَابَنِي إني قد نذرت نذرا أن أذبح واحدا منكم للآلهة تخيلوا أن يقول الأب لأبنائه سأذبح واحدا منكم، من وقعت عليه القرعة سوف يُقرب للآلهة أما الأبناء فقد وافقوا جميعا على طلب أبيهم إفعل ما تؤمر إفعل نذرك إفعل ما تريد فإننا لك يأبانا، هذا الأمر حصل مع من مع إبراهيم الخليل، إبراهيم الخليل الرب عز وجل أمره أما عبد المطلب فإنه نذر نذرا للآلهة، الشيطان هو الذي أوحى إليه فإذا بالعشرة يجتمعون، فطلب منهم عبد المطلب أن يكتب كل واحد منهم إسمه في قدح ويدخل به إلى الكعبة ،وكان داخل الكعبة صنم يُقال له ""هُبَلْ"" وعند هذا الصنم قِداح وكان هناك رجل يسمى صاحب القِداح، دخل إليه عبد المطلب وأخبره بنذره بأنه سيذبح أحد أولاده وكل منهم قرب قدحه ""لِهُبل"" ولصاحب القداح ليضرب القدح بالقدح فخرج القدح على من، على أصغر أبناء عبد المطلب وأحبهم إليه وهو عبد الله إبن عبد المطلب، لقد حزن عبد المطلب أن خرج القدح على هذا الابن فإنه أكثر إبن كان يحبه وهو أصغرهم سنا، وكان عبد المطلب عند ضرب القداح يدعو هبل داخل الكعبة فلما إستقر الامر على إبنه عبد الله لم يكن هناك بُدٌّ إلا أن يُنفذ نذره، أخذ السكين وجر إبنه عبد الله ليذبحه فإذا بأهل قريش ينظرون وقاموا من نواديهم وفزعوا ونظروا إلى عبد المطلب، قالوا ماذا تصنع قال أوفي بنذري قالوا وأي نذر هذا قال أذبح عبد الله فإن القدح وقعت عليه وهذا نذري، قالوا إن فعلت هذا لايزال الناس تفعل مثل ما تفعل فألحوا عليه ألا يفعل قال سأفعل، ومشى لينحر إبنه فقام إليه الاشراف وقام إليه سادة قريش بل حتى بنوه قاموا إليه يمنعوه قالوا لا تفعل حتى تُعْذَرَ فيه، وقال كيف اُعْذَرُ فيه قالوا هناك عرافة في الحِجاز عندها تابع يعني شيطان من الجن إذهب إليها وسالها، فإن أمرتك أن تذبح هذا الابن فافعل وإلا فافعل ما تأمرك به فإن فعلت هذا أعذرت وإلا فديناه بجميع أموالنا، فإذا بعبد المطلب يقتنع بأمرهم ورأيهم ويسير بإبنه عبد الله وبعض أهل قريش إلى الحجاز إلى عرافة الحجاز



إنطلق عبد المطلب مع إبنه عبد الله ومجموعة من النفر إلى تلك العرافة التي إشتهر صَيْتُهَا فالكل يعرفها تتعامل مع شياطين الجن إنها عرافة معروفة في الحجاز، وكان طِوال الطريق عبد المطلب يدعو ربه أن ينجي إبنه عبد الله فقد كان يحبه فلما وصل عبد المطلب إلى تلك العرافة ودخل عندها وجلس أخبرها الخبر وذكر لها القصة، وما قصة النذر الذي نذره ثم كيف وقعت القداح على إبنه عبد الله قال ماذا أصنع وماذا أفعل فإذا بالعرافة تقول لعبد المطلب أخرجوا من عندي الان وأتوني غدا، لِمَ قالت حتى يأتيني تابعي شيطانها من الجن ولا يعلم الغيب إلا الله عز وجل فضل عبد المطلب الليل كله يدعو الله أن ينجي إبنه، وفي الصباح غادا على العرافة فدخل عليها يرجو نجاة إبنه قال ماذا تقولين، قالت كم دِيَةُ القتيل عندكم قال لها عشرة من الابل قالت إإتوا بعشرة من الابل، وأتوا بعبد الله إبنك واضربوا القداح عليهما فإن وقعت وخرجت القداح على عبد الله فزيدوها عشرا بعض العشر، أضيفوا عليه عشرة ثم إضربوا القداح مرة أخرى حتى تقع القداح على الابل، فإن وقعت القداح على الابل فانحروها إذبحوها مهما بلغت فإن الرب قد رضيها أي إذا وقعت القداح على الابل فإن الرب قد قبل منكم هذه الابل وعفى عن صاحبكم، فخرج عبد المطلب فرحا منطلقا إلى قومه فقد وجد فرصة لنجاة إبنه



رجع عبد المطلب من الحِجاز معه إبنه عبد الله لينفذ وصية العرافة وأخبر قريش بما أخبرته به العرافة، فجاء بعشرة من الابل وإبنه عبد الله عندهم فجاء بالقداح وضرب القدح فإذا بالقدح يخرج على إبنه عبد الله، أي مرة أخرى لابد من ذبحه فجاء بعشرة من الابل أخرى صارت عشرين فضرب بالقدح فخرجت على عبد الله، فجاء بثلاثين وبأرعين حتى أوصلها للمائة فضرب بالقدح فإذا بالقداح تخرج على الابل، هنا فرح الناس وفرح بنوه وفرح أهل قريش أن الالهة بزعمهم رضيت بمائة من الابل أما عبد المطلب فإنه لم يرضى، قالوا ولِمَ قال حتى أضرب بالقدح مرة أخرى لأتأكد ولأتثبت أن الالهة رضيت بهذا فضرب بالقدح مرة أخرى فخرجت القدح على الابل ففرح الناس، قال لم أرضى بهذا حتى أضرب بالقدح مرة ثالثة فضرب بالقدح مرة ثالثة فخرجت على الابل ونجا الله عز وجل عبد الله إبن عبد المطلب، ومن شدة الفرح عبد المطلب بإبنه عبد الله ذهب إلى سيد بني زهرة وهو رجل إسمه"" وهب إبن عبد مناف إبن زهرة"" وهو سيدها، جاء إليه فقال أريد أن أخطب إبنتك"" آمنة"" وكانت أشرف إمراة في مكة وسيدة نساء مكة بنت وهب قال أريد أن أخطبها قال لمن قال لابني عبدالله، فكان الفرح فرحين نجا الله عز وجل عبد الله إبن عبد المطلب ثم زوجه بسيدة نساء مكة آمنة بنت وهب وأبوها سيد بني زهرة، لكن الزواج لم يدم كثيرا ما إن حملت آمنة بنت وهب من زوجها عبد الله إبن عبد المطلب إلا قدَّرَ الله عز وجل أن يتوفى عبد الله مات عبد الله ولم يرى إبنه من آمنة، هكذا هو قدر الله عز وجل أن ينجي هذا الرجل حتى يتزوج هذه المرأة فلما حملت وأدى مهمته هنا توفاه الرب عز وجل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hassane.mountada.net
 
لسيرة النبوية الشريفة سيد مكة عبد المطلب إبن هاشم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حسن تربويات :: اسلاميات :: اداب اسلامية-
انتقل الى: